Christo's dream the Mastaba in the Emirati Desert . حلم كريستو - المصطبة في الصحراء الإماراتية

The Serpentine’s Golden Fish

The West has often looked for inspiration towards the East but the presence of two objects of art inspired by Middle Eastern artefacts in the public space of London rings more like a subtle salutation towards the town's Middle Eastern visitors, rather than simple artistic recycling.


As the summer trip to London is an old time classic holiday for many on the Arabian Peninsula (visiting for shopping, medical or beauty treatment, and most recently for art) the city answers back with a cultural reverence.

Witness two pieces of art installed at two London landmarks: Michael Rakowitz's Lamassou on the Fourth Plinth, Trafalgar square, made of empty cans, and Kristo's Mastaba, at the Serpentine Lake in Hyde Park, made of empty barrels (a sort of larger cans). 

And who knows, the Golden Fish might jump from the Serpentine lake (a favourite stroll for Arabian families) turn into an Arabian prince, and bring Kristo a step closer to the achievement of his old dream of building a larger Mastaba in the Emirati desert

السمكة الذهبية في بحيرة "سربنتاين" في "هايد بارك"

لطالما نظر الغرب الى الشرق، كمصدر لإلهام و الأساطير و الخيال على مر العصور و الأجيال، لكن احد الفنانين  المبدعين الأمريكان من أصول عراقية، حول جزاءً من فضاء في  و سط لندن لحيزاً شرقياً يلفه عبق التاريخ و إلهامه.و بعد ما  كانت الزيارات الصيفية نقتصر لمواطني الخليج العربي و السعودية، على التبضع في " هارودز " او العلاج في " هارلي ستريت" و ارتياد صالونات الحلاقة و تصفيف الشعر و التجميل في صالونات غرب لندن، أضاف هولاء الزوار مواقع ثقافية حضارية في السنوات الاخيره حين زيارتهم للندن. فهم يزورن نصب الثور المجنح " الأماسو كما سماه السومريون، الذي أقيم على المنصة الرابعة، المهيئة للأعمال الفنية في ساحة الطرف الأغر، و هذا الاماسو كان يحرس " باب نرجيل" من قبل اكثر من 700 عام قبل التاريخ و لحين تحطيمه من قبل الدواعش. نسخت " الاماسو" الجديدة، مكونة من علب فارغة لمتوجات عراقية شهيرة في الماضي، و منها علب عصير التمر .الدبس"العراقي رمز للصناعة العراقية التي دمرتها الحروب المتتالية"

Christo's Mastaba at the Serpentine Lake